مكونات سوق الأوراق المالية

يتكون سوق الأوراق المالية من سوق الإصدار الأولى وسوق التداول الثانوي، وهما الذين يحدث فيهما طرح وشراء الأسهم والسندات المالية، وسنتعرف سويا على دور كل واحد منهم.

سوق الإصدار الأولى:

يبدأ السوق بالحراك حينما تنشر شركة اكتتاب في أسهمها أو الاشتراك في زيادة رأس مالها، وذلك من خلال أعلان يقوم به أحد البنوك بناء على طلب من الشركة، وتقوم الشركة بحساب قيمة السهم ومصاريف وعلاوة الإصدار.

وتبدأ عرض الأسهم في السوق بعد فتح باب الأكتتاب وذلك عن طريق جدولًا زمنيًا، يبين وقت بداية فتح باب الأكتتاب ونهاية غلقه.

سوق التداول الثانوي:

وهو السوق الذي يتم فيه تداول الأوراق المالية سواء عن طريق البيع أو الشراء، وينقسم إلى قسمين:

  • السوق المنظمة

يقتصر هذا السوق على الشركات المقيدة والتي تخضع لرقابة إدارة البورصة، وتلتزم بقواعد الإفصاح والشفافية، ومواعيد التقدم بالقوائم المالية وفق المعايير المحددة، وتقوم إدارة البورصة بإلغاء العمليات التي تتم بالمخالفة للقواعد وذلك لحماية العملاء من أي تلاعب، وبيتم ذلك عن طريق التسجيل العكسي للعمليات المنفذة.

وتبدأ هذه العملية بتلقي السماسرة أوامر من العميل من خلال أوامر شراء أو بيع، وهذه الأوامر إما أن تكون كتابة أو من خلال الهاتف، ويكون السوق المنظمة هي ما يعرف بأرضية البورصة.

ومن خلال هذه العملية يتضح لنا وجود عدة أطراف أولهم وهم شركات التداول والسمسرة المرخص لها، أو السماسرة الذين يتلقون أوامر البيع والشراء ويقومون بتنفيذها.

الطرف الثاني هم العملاء الذين يقومون بشراء الأوراق المالية بقصد بيعها عند أعلى سعر لتحقيق أقصى ربح رأسمالي أو اقتناء أوراق مالية تحقق عائد سنوي.

أما الطرف الثالث هي أرضية البورصة وهي التي يتم فيها قيد الشركات التي تستوفي قواعد القيد، حيث يتم تسجيل الأسهم التي أصدرتها الشركات المسجلة في الجداول الرسمية داخل البورصة.

  • السوق غير المنظمة

تختلف السوق غير المنظمة عن المنظمة في عدة أمور، منها أن الأوراق المالية التي يتم طرحها تكون غير مقيدة في البورصة وتأخذ عدة صور أبرزها ما يعرف بسوق خارج المقصورة وهو الذي يتم تخصيص وقت لتداول الأوراق المالية خارج السوق خلال فترة عمل البورصة التي تمثل السوق المنظمة، ولكن من الخطورة بمكان التعامل مع هذه الشركات لأنها لا تخضع لأي نوع من أنواع الرقابة، ولهذا يتحمل المتعاملون مسئولية التعامل مع هذه الأوراق بل ويوقعون على إقرار بمسئوليتهم عن المخاطر الناجمة من التعامل مع هذه الأوراق.

كما أن السوق غير المنظمة لا يقتصر على شكل (سوق خارج المقصورة) بل يكون له شكل آخر وهو (سوق الصفقات) حيث يتم تحديد سعر الشراء والبيع من خلال المساومة بين البائع والمشتري، ولا يشترط أن تتم هذه العملية في مكان محدد، ويقوم السمسار بدورًا أساسيًا للتقريب والتفاوض ما بين المشتري والبائع والتواصل لأرضية مشتركة بين الطرفين.

إنضم إلينا مجاناً

الخبر التالي
  • 00

    أيام

  • .
  • 00

    ساعات

  • :
  • 00

    دقائق

  • :
  • 00

    ثواني