كيف يختار المستثمر الصندوق الذي يتماشى مع أهدافه الاستثمارية؟

كيف يختار المستثمر الصندوق الذي يتماشى مع أهدافه الاستثمارية؟

غالبًا يضع المستثمر جزء من استثماراته في استثمارات آمنة وسهل الحصول عليها لقلة مخاطرها، وجزء آخر في استثمارات ذات عائد كبير ونمو مرتفع ولكن نسبة مخاطرها عالية.

فبعد أن يحدد المستثمر أهدفه الاستثمارية ويتعرف على بعض المخاطر التي يمكن أن تواجه، عليه أن يختار صندوق الاستثمار المناسب له، ولهذا تتننوع صناديق الاستثمار إلى:

  • صناديق آمنة ذات مخاطرة أقل:

وهي تساعد المستثمر على المحافظة على المبلغ الأصلى الذ قام باستثماره وعدم تعرضه لخسارة كبيرة، فهي تعطيه عائد أقل مقابل مخاطر أقل، ومنها صناديق سوق النقد والتي تحافظ على أصل المبلغ المستثمر ولكنها لا تضمن هذا، وتقوم صناديق سوق النقد في الاستثمار قصير الأجل وبدرجة مخاطرة أقل.

  • صناديق ذات عائد دوري:

فهذه الصندايق تقوم على توزيع عائد دوري مثل صناديق الاستثمار في السندات أو الأدوات ذات العائد الثابت، فيقوم المستمثر باختيار صندوق السندات بناء على العائد الذي يريد أن يحققه وقدرته على تحمل الصعود والهبوط في أسعار السندات، فتتناسب ما بين العوائد والمخاطرة، وحتى يحصل على عائد مرتفع عليه الاستثمار في صناديق سندات طويلة الأجل ولكنها تحمل في طياتها نسبة مخاطرة، أما بالنسبة للاستثمار في صناديق السندات متوسطة الأجل فهي لديها درجة ائتمانية أعلى.

  • صناديق ذات النمو المرتفع:

وهي التي تعمل على زيادة ونمو رأس مال المستثمر وذلك على المدى الطويل، فمن الممكن الاستثمار في الأسهم وتعتبر ساعتها الأسهم ملكية في رأس مال الشركة وسعر السهم مرتبط بنجاح الشركة، فكلما تحقق الشركة نجاحًا في مبيعاتها يعمل ذلك على تحقيق أرباح مرتفعة تؤدي إلى ارتفاع الأسهم والعكس.

ويوجد أنواع مختلفة من صناديق الاستثمار التي تناسب الأهداف الاستثمارية المختلفة، فإذا كان المستثمر لا يحب المخاطرة فيستثمر أمواله في صناديق تقوم بتوزيع عائد دوري مثل الصناديق التي تستثمر في قطاعات عديدة ومختلفة في أسهم أقل عرضة لتذبذب حركة الأسعار.

إنضم إلينا مجاناً

الخبر التالي
  • 00

    أيام

  • .
  • 00

    ساعات

  • :
  • 00

    دقائق

  • :
  • 00

    ثواني